:: Home Page ::
آخر 10 مشاركات
تغريدات (الكاتـب : المستشار - آخر مشاركة : أيهم المحمد - مشاركات : 152 - المشاهدات : 2652 - الوقت: 10:08 AM - التاريخ: 03-29-2020)           »          اهمية تركيب كاميرات المراقبة/صيانه كاميرات المراقبة (الكاتـب : مازن محمد خالد - مشاركات : 0 - المشاهدات : 63 - الوقت: 11:06 AM - التاريخ: 03-15-2020)           »          كاميرات مراقبة تايوانيه بجودة عالية واسعار خيالية (الكاتـب : مازن محمد خالد - مشاركات : 0 - المشاهدات : 53 - الوقت: 02:00 PM - التاريخ: 02-12-2020)           »          يوتيوبيات.. (الكاتـب : زهرة قاسيون - مشاركات : 0 - المشاهدات : 145 - الوقت: 12:22 PM - التاريخ: 02-04-2020)           »          محاضرات الدكتور احمد الدعيج (الكاتـب : أبوهشام - مشاركات : 0 - المشاهدات : 56 - الوقت: 08:52 AM - التاريخ: 02-02-2020)           »          افضل واحدث كاميرات المراقبة الامنية والمشاهدة عبر الانترنت (الكاتـب : مازن محمد خالد - مشاركات : 0 - المشاهدات : 47 - الوقت: 12:34 PM - التاريخ: 01-28-2020)           »          احدث سنترالات باناسونيك (الكاتـب : مازن محمد خالد - مشاركات : 0 - المشاهدات : 43 - الوقت: 01:58 PM - التاريخ: 01-27-2020)           »          ماذا قال المؤرخين عن اخلاق المسلمين (الكاتـب : القيصر - آخر مشاركة : المستشار - مشاركات : 1 - المشاهدات : 67 - الوقت: 10:56 AM - التاريخ: 01-24-2020)           »          افضل العروض علي اسعار كاميرات المراقبة (الكاتـب : مازن محمد خالد - مشاركات : 0 - المشاهدات : 62 - الوقت: 12:39 PM - التاريخ: 01-23-2020)           »          المشكلة بالأخلاق فإن ذهبت ذهبوا (الكاتـب : ابوعبدالله - مشاركات : 5 - المشاهدات : 118 - الوقت: 10:10 AM - التاريخ: 01-17-2020)



 
استمع إلى القرآن الكريم
 
العودة   منتديات قبيلة البو خابور > الأقــســـام الــعـــامــة > منتدى المواضيع العامة

منتدى المواضيع العامة خاص بالمواضيع التي ليس لها أقسام

الإهداءات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم منذ /02-08-2012   #1

أيهم المحمد
التميز الذهبي

الصورة الرمزية أيهم المحمد

أيهم المحمد غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 67
 تاريخ التسجيل : Feb 2009
 الجنس : ~ MALE/FE-MALE ~
 المكان : دير الزور - موحسن
 المشاركات : 3,898
 النقاط : أيهم المحمد is on a distinguished road
 تقييم المستوى : 15

مزاجي:
www/vb/images/icons حمص

\خذوني قبل أخذ الروح مني
كفاني ما أكابر بالتمني

\حلمت بعودة لديار حمص
فخانتني الرغاب و خاب ظني

\فطف حول الديار على مداها
و قف بجوار عاصيها و غني

\و إن سألوك حمصي ؟ أجبهم
و حسبك رفعة هذا التكنـي

حمص شهدت لها عبقرية نزار قباني عندما قال في إحدى الأمسيات في حمص ( لكم أنا نادم لأني لم أضع هذه المدينة على خارطة تجوالي ..) وهي مدينة الضحك والنكتة وخفّة الظلّ التي تلاعبت بجاذبية نيوتن فتفردت بأوقيتها التي تزن 250 غراماً مختلفة عن بقيّة المدن كما لو أنها حذت حذو عاصيها العاصي لمنطق الأنهار العابرة لسوريا بمجراه المعاكس من الجنوب إلى الشمال وأهم ما تميزت به اعتبار الأربعاء يوما للمرح لتعاكس تقليدا عربياً راسخا ً آنذاك يعتبر هذا اليوم بالذات يوم شؤم ونحس فيقول ابن الحجاج
( أقول اليوم الأربعاء وقد غدا / على بوجه أغبر اللون قاتم /
بعثت على الأيام نحساً مؤبدا / بشؤمك يا يوم الندى والمتحارم )


قصة تيمورلنك قائد المغول عندما اجتاح حلب استباحها أما دمشق فاستقبلته بأجمل نسائها واطلق عليهم حينها لقب ( ......... ) فتداعى أهل حمص للتداول في هذا الخطر الداهم المقبل مع الجحافل التي أحرقت الأخضر واليابس ليجدوا حلاً للمأزق كان في غاية الطرافة فاتفقوا على استقبال التتر في صورة كاريكاتورية فارتدوا أزياء غريبة الشكل مضحكة وراحوا يتفننون في الظهور بمظهر هزلي فعلقوا القباقيب على صدورهم كنياشين وحجبوا وجوههم بالغرابيل اعتمروا الجرار المكسورة واضعين أقراطا في آذانهم بأشكال مختلفة وبدأوا يرقصون في استقبال الجيش بتهريج مفرط بالهزل وبالحركات البهلوانية . وفعل ذلك المشهد الهستيري فعله ورسم علامات الدهشة على وجوه تيمورلنك ورجاله، وهم بُوغتوا بغرابة ما يشاهدون فسأل عنهم مستشاريه وعرف انه أمام أهل حمص يوم الأربعاء.
فقدر أن وقته أثمن من أن يضيعه مع هؤلاء المجانين. وأن بلداً مجنوناً لايحكمها سوى حاكمٌ مجنونٌ ونجا الحماصنة بقليل من الجنون فأطلق عليهم اسم المجاذيب وتعني ذو العقل الراجح ( الذكاء ) وتجاوزوا بطش الباطشين بهذا المشهد الذي أتقنوا تمثيله .

هكذا دخلت الطرافة تاريخ حمص لتطغى على الموضوعية أحيانا إذ راحت ترد كل الحوادث إلى أساس طرائفي ويروى أيضا أن أهل حمص صلوا صلاة الجمعة يوم الأربعاء أثناء سيرهم للمشاركة في حرب صفين و المعركة تصادف يوم الجمعة كأحد أيامها مما يمنعهم من أداء الصلاة كما قدروا .


ويذكر أن الأربعاء عيد لأحد آلهة الرومان وكان يحتفل به في منطقة الفرقلس التابعة لحمص العليلة ووصفت بالعليلة لطيب هوائها يصفها ياقوت الحموي بقوله ( ومن عجيب ما تأملت من أمر حمص فساد هوائها وتربتها اللذين يفسدان العقل حتى يضرب المثل بحماقتهم ) و ربما كتب صاحب معجم البلدان ذلك متأثراً بما ذكر من فساد الهواء، وبالرجوع إلى التاريخ قد نصدّق كلام الرحّالة الجغرافي لمّا عرف عن أهل حمص من شّدة تقلّب المزاج ومن المعلوم أن أهل حمص أخذوا الفكرة لحبّهم النكتة ليس إلا , ذلك أن الضحك كما يقول رومين غراي ( هو علامة الكبرياء والإعلان بتفوق الإنسان على كل ما يحل به )
ان الحمامصة استطاعوا بخفة ظلهم و حنكتهم ربط اسمهم اسبوعيا في مخيلة الناس الشيء الّذي لا تتمتع به أكبر مدن العالم .
ولا يمكن أن يذكر يوم الأربعاء إلا و تذكر حمص بإبتسامة رغم أن الكثيرون لا يعلموا قصة يوم الاربعاء.
مدينة حمص، تلك الحالة العاشقة التي لم و لن تتكرر في التاريخ، فمن يعرف مدينة حمص و يعرف سكّانها يدرك تماماً مدى عشقهم لتلك المدينة ذلك العشق .
اشتهرت مدينة حمص الى جانب كونها مدينة الطرافة والغرابة والطيبة التي تقترب من حدود التصوف، بأنها مدينة عشاق من طراز خاص منذ أقدم العصور والى الآن، بدءاً من (جوليا دومنة) ابنة كاهن معبد الشمس التي أحبت القائد الليبي “سبتيم سيفيروس” الذي بشرته الآلهة - حسب الاعتقادات القديمة - بزواج ملكي وعشق جوليا أثناء احدى زياراته الى حمص، واقترن بها ليصبح امبراطوراً لروما لعشرات السنين، كما ترك العرش لأبنائه من بعده.
ومروراً بالشاعر (ديك الجن الحمصي) الذي أحب جاريته ورد حباً يفوق الوصف، وعندما وشى أحدهم بها وأ دعى أنها تخونه مع غلامه قتلها وحرق جثتها، وصنع من رمادها كوزاً راح يشرب فيه الخمر وينشد وهو يبكي ندماً على ما فعل:

\يا طلعة طلع الحمام عليها

\وجنى لها ثمر الردى بيديها

ومن عشاق حمص المميزين الشيخ البدوي “مجول المصرب” الذي أحب انجليزية هي “جين دغبي” واقترن بها أربعين عاماً قبل ان تموت بالكوليرا .
أما العشاق الحمامصة المعاصرون فهم كثر، ويأتي في مقدمتهم “علم” الذي قرأ أهل حمص نعيه منذ سنوات قليلة وكانوا يظنون انه قد مات منذ سنوات.
كان (علم) شخصية مميزة بكل معنى الكلمة، بدءاً من مظهره الذي يتغير من يوم الى آخر، فيوماً يطلق لحية سوداء غزيرة بلا تشذيب ولا تهذيب، ومرة يتعمم بعمامة بيضاء تظهر وقاره وكأنه شيخ أمضى العمر كله في المساجد وأماكن العبادة والتقوى، ومرات كان يبدو متفرنجاً الى أبعد الحدود، فيلبس بنطالاً أزرق ضيقاً وفوقه قميصاً بألوان قوس قزح ويرسل القميص فوق البنطال بلا أدنى مبالاة، ومرات كان يبدو في صورة عادية جداً، وأخرى في صورة مضحكة للغاية فيحلق ذقنه وشاربيه ويدع شعره ينمو فوق رأسه كالتاج ويظل يعلو حتى يصير كالقبة، وكان منظر شعره أكثر ما يميزه ويلفت الانتباه إليه لمن لا يعرفه، ويقال أن "علم" عشق صبية من حي باب تدمر المجاور لحيّه، وكان يمضي ساعات طويلة تحت نافذتها وهو يدندن لها الأغاني كواحد من عشاق “الترابادور”.
لقد كان علم بحراً من المتناقضات، استطاع ان يجمع بين الفلسفة والشعر والموسيقا والعمامة والقفطان والبنطال الأزرق الضيق والقمصان الملونة الزاهية في شخصية عاشق من طراز فريد.
من يعرف سكّان حمص يستغرب لتلك الحالة التي تصيبهم عندما يبعدون عن حمصهم كمن اقتطعت جزء من قلبه عنه، فهم يحلمون بحمص في يقظتهم وفي نومهم، معظم أحاديثهم عنها، عن طفولتهم عن صباهم فيها حتى عن حكايات اجدادهم عنها و تلك النهفات التي يتميز أهل حمص بها.
ولا يقتصر الحنين إليها لمن أبعدته متاعب الحياة عنها و إنما يتجلى في أهلها الذين لم يفارقوها يوما، فتجدهم يعتبرون البعد ساعة عنها بمثابة غربة و
هجرة و فراق لمحبوبتهم و أية محبوبة هي حمص التي يتغنى فيها كل من دخلها و حط رحاله فيها.
هي حمص تلك المدينة التاريخية التي أرضعت أبناءها حبها و حب من سكنها، تلك العروس السورية التي يطلق السوريون عليها النكات لإدراكهم جيدا
رحابة صدرها و نقاء سريرتها و خفة دمها و ذكاءها على مر العصور دون ان ننسى ترابطها بيوم الأربعاء ذلك اليوم الذي أصبح عيدا شعبيا لها لتتوالى بروح المداعبة و السخرية و التي جعلتهم مادة للنكات التي يطلقونها هم انفسهم عليها.
هي حمص العاشقة الحالمة و المتعبدة الراهبة، حين يذكر اسمها تخشع لها القلوب و تسر لطيبتها الأفئدة، هي حمص مدينة العظماء و خليفة الزهاد ومهبط النسور و قلعة الدفء و السلام في زمن باتت فيه الطيبة و النقاء ضرب من ضروب الجنون و غاية لا تدرك إلا في الأحلام.


فنعمى السكنى سكناك يا حمص و نعم الأهل أهليك









منقول عنـ
زميل لي في منتدى طلاب الترجمة في حمص













 
التوقيع - أيهم المحمد

بسم الله الرّحمن الرّحيم

[frame="7 80"]إِنَّ اللَّهَ يَأْمُرُ بِالْعَدْلِ وَالْإِحْسَانِ وَإِيتَاءِ ذِي الْقُرْبَى وَيَنْهَى عَنِ الْفَحْشَاءِ وَالْمُنْكَرِ وَالْبَغْيِ يَعِظُكُمْ لَعَلَّكُمْ تَذَكَّرُونَ [/frame]


التعديل الأخير تم بواسطة أيهم المحمد ; 02-08-2012 الساعة 09:19 AM
  رد مع اقتباس
قديم منذ /02-11-2012   #2

فراتي

فراتي غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 9
 تاريخ التسجيل : Nov 2008
 الجنس : ~ MALE/FE-MALE ~
 المكان : Turkey
 المشاركات : 986
 النقاط : فراتي is on a distinguished road
 تقييم المستوى : 10

افتراضي

اول مرة اعرف قصة يوم الاربعاء واهل حمص ....شكرا ابو زيد عالفائدة ..

الله يحمي اهل حمص ويفرج عنهم من هالعصابات المسلحة ... المجرمة











 
التوقيع - فراتي

  رد مع اقتباس
قديم منذ /03-11-2012   #3

زهرة قاسيون
التميز الذهبي

الصورة الرمزية زهرة قاسيون

زهرة قاسيون غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 592
 تاريخ التسجيل : Mar 2010
 الجنس : ~ MALE/FE-MALE ~
 المكان : قاسيون دمشق
 المشاركات : 4,068
 النقاط : زهرة قاسيون is on a distinguished road
 تقييم المستوى : 15

مزاجي:
افتراضي

فنعمى السكنى سكناك يا حمص و نعم الأهل أهليك












 
التوقيع - زهرة قاسيون



وما أملي إلا بالله..
ـــــــــــــــــــــــــــــــ
مـزقي يا دمشـق خـارطـة الـذل..

  رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
حمص، موحسن ، بوخابور


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 11:33 PM.


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd. , Designed & TranZ By Almuhajir
+:: تصميم وتطوير فريق الزيني 2009 : حمزة الزيني ::+